خاص بتوجية الدراسات الإجتماعية بالسادس من أكتوبر : الُاستاذة/ صباح عبدالله

إدارة المنـــتدى ترحـــب بكم فى موقعها اوتتمنى لكم اوقات سعيدة ومفيدة
kkhaled Elhawary
خاص بتوجية الدراسات الإجتماعية بالسادس من أكتوبر : الُاستاذة/ صباح عبدالله


    خطوات التدريس الفعال...1 ( للمدرس المساعد وطلبة التربية العملية )

    شاطر
    avatar
    mrs_saba7
    مديرة المنتدى
    مديرة المنتدى

    عدد المساهمات : 300
    نقاط : 841
    السٌّمعَة : 6
    تاريخ التسجيل : 23/11/2010

    default خطوات التدريس الفعال...1 ( للمدرس المساعد وطلبة التربية العملية )

    مُساهمة من طرف mrs_saba7 في الأحد 10 مارس 2013, 18:07


    1ـ اعرف عملية التدريس
    إ
    ن أي مهنة لا يمكن أن اتقانها إلا بعد الإلمام
    بأصولها ومبادئها. وللتدريس ـ الذي هو عملية التعليم
    والتعلم ـ أصول وقواعد، منها ما يخص المعلم ومنها ما يخص
    المتعلم ومنها ما يخص المادة ومنها ما يخص أسلوب التعلم
    ووسائله. وهذا ما يدور حوله غالبا علم النفس التربوي.

    2ـ
    اعرف أهداف التدريس
    .. الأهداف العامة/ الأهداف
    الخاصة / الأهداف السلوكية
    للأهداف ـ في أي عمل ـ أهمية كبيرة تتلخص في الآتي:
    1- توجيه الأنشطة ذات العلاقة في اتجاه واحد، وتمنع التشتت
    والانحراف.
    2- إيجاد الدافع للإنجاز، وإبقاؤه فاعلا
    3- تقويم العمل لمعرفة مدى النجاح والفشل.
    3ـ اعرف طلابك مستواهم /خصائصهم
    العمرية/ أفكارهم..

    عندما يواجه المعلم طلابه لأول مرة فإنه يشعر انه يواجه
    عالما مجهولا لديه إلى حد بعيد. لكنه في الغالب عبارة عن
    فئة متجانسة بشكل عام من حيث العمر والخصائص النفسية
    والعاطفية.

    4ـ اعدَّ دروسك جيدا
    الإعداد الجيد للدرس هو المخطط الي يتوصل به المعلم إلى
    أهدافه من الدرس وبالتالي إلى درس ناجح.
    خطوات الإعداد
    تحديد الأهداف: على المعلم أن يحدد أهداف الدرس بدقة
    ووضوح، ويصغها صياغة صحيحة.
    الاعداد الذهني: وهي رسم الخطة لتحقيق تلك الأهداف.
    الاعداد الكتابي: وهو تسجيل لطريقة سير الدرس شكل خطوات
    واضحة ومحددة، مع مراعاة في كل خطوة عامل الوقت وارتباطها
    بأهداف الدرس.
    إعداد متطلبات الدرس: حيث ينبغي على المعلم الاهتمام
    بتحضير الوسائل التعليمية المعينة والتأكد من صلاحيتها
    وإمكانية استخدامها في المكان الذي ستستخدم فيه. وينبغي
    ألا يؤجل إعداد الوسيلة إلى بداية الدرس حيث أن هذا يضيع
    الكثير من الوقت، وقد لا تكون الوسيلة المرادة متوفرة أو
    صالحة للاستعمال.
    التنبؤ بصعوبات التعلم: حيث أن المعلم الناجح هو الذي
    يستطيع أن يتنبأ بعناصر الدرس التي ستكون صعبة على الطلاب،
    فيحسب لها الحساب أثناء إعداد الدرس فيكون مستعدا لها فلا
    تفسد عليه تخطيطه لدرسه.
    التدريب على التدريس : بعض الدروس ـ أو بعض الخطوات فيها ـ
    وخاصة التي تقدم لأول مرة قد تحتاج إلى شيء من التدريب،
    فلا بأس أن يقوم المعلم بالتدرب عليها ليضمن أن يقدمها
    بصورة مرضية أمام الطلاب.

    5ـ
    استخدم طريقة التدريس المناسبة

    للتدريس عدة طرق، وليس هناك طريقة من هذه الطرق صالحة لكل
    الأحوال بل هناك عدة عوامل تحدد متى تكون طريقة ما
    اكثر مناسبة من غيرها و على المعلم ان يقوم بتحديد ما
    يناسبه من هذه الطرق في ضوء المعايير التالية:
    1. الدرس المراد شرحه.
    2. نوعية الطلاب.
    3. شخصية المعلم وقدراته.
    ( أهداف واضحة ومحددة + طريقة صحيحة = درس ناجح. )
    بشكل عام، ليكون الدرس ناجحا على المعلم أن:
    1. يهيئ الطلاب للدرس الجديد بتحديد أهدافه لهم وبيان
    أهميته.
    2. يتأكد من معرفة الطلاب لمقدمات الدرس ومتطلباته
    السابقة، ولو عمل لها مراجعة سريعة لكان أفضل.
    3. يقدم الدرس الجديد.
    4. يلقي الأسئلة على الطلاب ويناقشهم لمعرفة مدى فهمهم.
    5. يعطي الطلاب الفرصة للممارسة والتطبيق.
    6. يقيم الطلاب ويعطي لهم تغذية راجعة فورية عما حققوه.

    6ـ
    كن مبدعا وابتعد عن الروتين

    إن التزام المعلم بطريقة واحدة في جميع الدروس، يجعل الدرس
    عبارة عن عمل رتيب ممل، لذا عليه ان يحاول دائما أن يتعامل
    مع كل درس بشكل مستقل من حيث الطريقة والأسلوب، ويكون
    مبدعاً في تنويع أساليب العرض.


    7ـ
    اجعل درسك ممتعا

    على المعلم أن يتوقف ويراجع طريقته فى التدريس إذا رأى
    أنها سبب في إملال الطلاب، فالهدف ليس إكمال الدرس ، بل
    الهدف هو إفادة الطلاب ، فيقوم باستخدم الاسلوب القصصي عند
    الحاجة، فالنفوس مولعة بمتابعة القصة، ويسمح بشيء من
    الدعابة، فالدعابة تروح عن النفس وتطرد الملل، كذلك يحاول
    دائما ـ ما أمكن ـ أن يقوم الطلاب بالنشاط أنفسهم، لا أن
    يشاهدوا من يقوم بالعمل، كذلك على المعلم ان يرغب الطلاب
    في عمل ما يريده منهم ويجعل الأفكار تأتي منهم! فمثلا بدلا
    من أن يقول ذاكروا الدرس السابق وسأعطيكم درجات في الواجب
    أو المشاركة، يقول لهم: "ماذا تحبون أن تفعلوا حتى أعطيكم
    درجات أكثر في المشاركة؟!.. ما رأيكم في مذاكرة الدرس
    السابق؟!"

    8ـ استثر دافعية التلاميذ
    من الصعب جدا ـ إن لم يكن مستحيلا ـ أن يتعلم طالبا ليس
    لديه دافعية للتعلم. لذا على المعلم ان يبدأ بتنمية دافعية
    الطلاب واستثارتها للتعلم والمشاركة في أنشطة الفصل،
    مستخدما كافة ما يراه مناسبا من الأساليب التي منها: ربط
    الطلاب بأهداف عليا وسامية ، استخدام التشجيع والحفز ،
    تحديد أهدافا ممكنة ومتحدية ، اشعال التنافس الشريف ،
    المكافأة .

    9ـ "إنما بعثت معلما ولم أبعث
    معنفا!"

    ان دور المعلم هو ان يعلم لا ان يعاقب من لا يتعلم! فعليه
    ان يتذكر أنه ليس كل عجز في التعلم يرجع سببه إلى الطالب.
    وان يكون صبوراً وان يلطف ببطيئي التعلم والمهملين ويثق أن
    المهمل إذا رأى أن إهماله يزيد من تركيز المعلم عليه
    وتلطفه به فسيكف عن سلوكه هذا. وغالبا ما يكون سبب الإهمال
    البطء في التعلم وغفلة المعلم عن ذلك.

    10ـ
    اجعل اتجاهك جيدا نحو التلاميذ

    أثبتت البحوث التجريبية أن نظرة المعلم لتلاميذه ذات أثر
    كبير على تحصيلهم وتقبلهم. فإذا كان المعلم ينظر إلى
    تلاميذه على أنهم أذكياء وقادرون على التعلم وجادون ـ
    ويحسون هم بذلك ـ فسيؤثر هذا إيجابيا عليهم، أما إذا كان
    المعلم ينظر إليهم على أنهم كسالى ولا يفهمون شيئا
    فسيكونون كذلك.
    10ـ
    اجعل اتجاهك جيدا نحو التلاميذ

    أثبتت البحوث التجريبية أن نظرة المعلم لتلاميذه ذات أثر
    كبير على تحصيلهم وتقبلهم. فإذا كان المعلم ينظر إلى
    تلاميذه على أنهم أذكياء وقادرون على التعلم وجادون ـ
    ويحسون هم بذلك ـ فسيؤثر هذا إيجابيا عليهم، أما إذا كان
    المعلم ينظر إليهم على أنهم كسالى ولا يفهمون شيئا
    فسيكونون كذلك.
    لذا على المعلم أن يكون متفائلاً ، وأن يظهر تقديره
    لاستجابات الطلاب ومشاركاتهم وأن يعلمهم الطموح ويثير
    حماسهم.
    11ـ حافظ على نموك العلمي
    والتربوي والمهني

    على المعلم أن يحرص دائماً على الاستمرار في نموه العلمي
    والتربوي، فإنه لا شيء من هذه الدنيا في ثبات فكل مالا
    ينمو فهو يذبل! لذا على للمعلم تنمية نفسه بالقرآءات
    الموجهة واللقاءات التربوية والدورات التدريبية
    12ـ كن قدوة في علو الهمة
    والأمانة والجد

    على المعلم ان يكون قدوة لطلابه فى الخلق الحسن والصفات
    الحميدة وعلو الهمة والجد والأمانه.
    13ـ انتبه إلى ما بين سطور
    التدريس!

    من المسلمات أن التربية ليست حشو أذهان الطلاب بالمعلومات،
    بل هي إكسابهم المهارات اللازمة والاتجاهات الصحيحة وتهذيب
    خلقهم وتنمية مداركهم العقلية. فما يكتسبه الطلاب من شخصية
    المعلم وخلقه وهديه في التعامل والتعليم ونظرته للأشياء
    وطريقة تفكيره قد تكون أهم من وأنفع للتربية من ما يعطيهم
    من معلومات، وهو ما يمكن أن نسميه ما بين سطور التدريس،
    فهناك دائما أشياء غير مباشرة يكتسبها الطلاب من المعلم ـ
    ربما وهو لا يشعر ـ وقد تكون إيجابية وقد تكون سلبية.
    إن المعلم الجاد ذا الخلق الحسن الرفيق بطلابه والمهتم
    بعمله يكتسب منه الطلاب حبا للعلم وحبا للمدرسة وحسن خلق
    في التعامل مع الآخرين مهما كانت المادة التي يدرسها،
    والعكس بالعكس! فشخصية المعلم ذات أثر كبير في طلابه.
    14ـ قل: لا أعلم!
    يتحرج بعض المعلمين إذا سئل عما لا يعلم أن يقول: لا أعلم!
    والواقع أن الإجابة على سؤآل ما بـ "لا أعلم" أمر يجب أن
    لا يتحرج منه المعلم لأمور :

    1. يجب أن نحترم العلم، ونحترم عقلية الطلاب، فإذا سئلنا
    عما لا نعلم فلا نتكلف الإجابة ونراوغ، بل نعترف أننا لا
    نعلم.
    2. يجب أن نرسخ في أذهاننا وأذهان الطلاب أنه ليس مطلوبا
    من المعلم (ولا من الطالب) وليس في مقدوره أن يعلم كل شيء،
    بل يجب أن يعرف الفرد حدود علمه وقدراته، فلا يتكلم فيما
    لا يحسن.
    3. هذه العبارة: "لا أعلم" إذا قالها المعلم بثقة تزيد من
    قَدره عند طلابه.
    لكن يجب على المعلم أن يرشد طلابه إلى كيفية الحصول على
    تلك المعلومة المسئول عنها أو يعدهم بالبحث عنها بنفسه.
    15ـ استخدم وسائلك التعليمية
    بفعالية

    عندما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبين لأصحابه
    معنى قول الله تعالى: { وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه ولا
    تتبعوا السبل…} خط لهم خطا مستقيما وقال هذا سبيل الله،
    وخط خطوطا كثيرة عن يمينه وعن شماله وقال: هذه السبل…!
    وعندما رأى الصحابةَ يتحسسون منديلا من حرير ويتعجبون من
    لينه ونعومته، قال صلى الله عليه وسلم: أتعجبون من هذا؟!
    لمناديل سعد في الجنة أفضل من هذا!
    للوسائل التعليمية أثر كبير في التعلم، فهي:
    • توفر على المعلم الكثير من الكلام النظري
    • تجذب انتباه الطلاب

    • تكسر رتابة الشرح والإلقاء
    • تثبت المعلومة
    • توضح الفكرة بشكل أكبر من الكلام المجرد.
    فعلى المعلم استخدام الوسائل المتوفرة ـ سابقة الصنع ـ أو
    يقوم بإعدادها بنفسه أو يكلف
    الطلاب بذلك ، وان يتأكد أن الوسيلة واضحة وأن الهدف الذي
    يريده منها ظاهر للطلاب، فكلما كانت الوسيلة سهلة وبعيدة
    عن التعقيد فذلك أفضل، وان يجعل الوسيلة شيقة وجذابة،
    ويكون مبدعا فيها مبتعداً عن التقليد، ويكون حذراً من
    الوسائل الخطرة، ويتأكد أن مكان الدرس مهيأ لاستخدام
    الوسيلة، مثلا: وجود مسمار أو شريط لاصق لتعليق اللوحة،
    مصدر كهرباء، فصل مظلم...إلخ، وألا تستخدم وسيلة لا يعرف
    طريقة تشغيلها، فهذا قد يسبب شيئا من الآتي:
    • إفساد الجهاز، وقد يتضرر الطلاب أو المعلم بذلك.
    • إضاعة الوقت في البحث عن الطريقة الصحيحة لتشغيله.
    • الارتباك والإحراج الذي يقع فيه المعلم أمام طلابه نتيجة
    لعجزه عن تشغيل الجهاز.
    16ـ السبورة .. صديقك الدائم
    فأحسن استخدامها!

    يعتقد بعض المعلمين أن استخدام السبورة أمر عشوائي لا يخضع
    لأصول وقواعد، وهذا غير صحيح. فالمعلم الناجح يستخدم
    السبورة بشكل منظم ولأهداف محددة
    فعليه ان يقم بتقسيم السبورة لقسمين أو ثلاثة، قسم لعناصر
    الدرس، وقسم للجمل والعبارات التي يراد لها البقاء طول
    الدرس، وقسم للعبارات الوقتية التي يمكن إزالتها أثناء
    الشرح، وألا يتكلم وهو يكتب على السبورة، وعند الكتابة على
    السبورة لا يعطي ظهره للطلاب، بل يعطهم جنبه. وألا يكتب
    شيئا خطأ على السبورة، و أن يستخدم الطباشير الملون بطريقة
    منظمة، بحيث يساعد الطالب على استيعاب عمليتي التصنيف أو
    الربط بين الأشياء. ويتأكد أن الكتابة واضحة ويمكن رؤيتها
    للطلاب في آخر الفصل.


    17ـ "لا تغضب..!"

    [b]غضب المعلم في الفصل على تلاميذه من أكثر الأشياء التي
    تجعله متوتر الأعصاب ومن ثم يفقد السيطرة على فصله، وتجعل
    الفصل في جو من الخوف والرهبة. وقد يقود الغضب المعلم إلى
    تصرفات تكون عواقبها وخيمة. والفصل ذو المعلم الغاضب بيئة
    مناسبة لمشاكل الطلاب.
    كيف تتجنب الغضب
    - تعرف على خصائص السلوك العامة للمرحلة التي تدرسها.
    - توقع السلوك
    - لا تهول الأمر!
    - إياك والظلم..!

    18ـ أحسن التعامل مع مثيري
    المشاكل من الطلاب

    في كل فصل يوجد طالب أو أكثر يتسببون في إثارة المشاكل
    وإعاقة عملية التدريس بشكل أو بآخر. هناك بعض الأساليب
    للتغلب على هذه المشكلة أو التخفيف منها
    o ان يجعل المعلم فصله ممتلئا بالحيوية والنشاط حتى لا
    يسمح للملل بالدخول إلى نفوس الطلاب.
    o يبحث عن السبب الذي يدعو الطالب لإثارة المشاكل ويقوم
    بإزالته إن أمكن
    o يجعل ذلك الطالب المشاغب في مقدمة الفصل حتى يكون تحت
    نظرك وبالقرب منك.
    ليس كل مشكلة يثيرها الطالب تحتاج إلى أن يوقف المعلم
    الدرس ، فأحياناً يكون مجرد النظر إليه أو المرور بجانبه
    والتربيت على كتفه كافيا لإنهائه دون أن يشعر الآخرون
    o من أكثر ما يسبب هذه المشاكل فراغ الطالب فعلى المعلم ان
    يشغل الطلاب.
    o استخدام أسلوب الاستدعاء بعد نهاية الحصة والتفاهم مع
    الطالب بشكل ودي. وأخذ وعداً ألا يكرر ما حدث
    o محاولة نقل الطالب لفصل آخر
    o لا تستخدم الضرب.

    المراجع : محمد زياد حمدان ـ التدريس المعاصر
    جوزيف لومان :اتقان اساليب التدريس ، ترجمة حسين عبد الفتاح
    .وللحديث بقية ان كان فى العمر بقية

    avatar
    نداء
    عضو مبتدئ

    عدد المساهمات : 3
    نقاط : 3
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 18/11/2012

    default رد: خطوات التدريس الفعال...1 ( للمدرس المساعد وطلبة التربية العملية )

    مُساهمة من طرف نداء في الإثنين 11 مارس 2013, 16:47

    ممتاز يا استاذة بس عاوزين باقى الموضوع من فضلك
    مع الشكر

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 24 مايو 2018, 00:40